أخبار

ماكرون: الكرد لعبوا دوراً مؤثراً في الحرب ضدَّ داعش وينبغي مراعاة مكانتهم في سوريا

آدار برس

صرّحَ الرئيس الفرنسي “إيمانوئيل ماكرون” بأن الكرد لعبوا دوراً مؤثراً في الحرب ضدَّ تنظيم “داعش” الإرهابي، مؤكداً على ضرورة مراعاة مكانة الكرد في سوريا وحملها على محمل الجد، إلا أنه أشار في الوقت نفسه إلى المخاوف الأمنية التركية، معتبراً أن هذه المخاوف تعد واحدة من الصعوبات التي تواجههم عند الحديث عن الكرد في شمال سوريا.

جاءَ ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في نيويورك، أمس الثلاثاء، ردّاً على سؤالٍ طرحته شبكة “رووداو” مفاده «بعد الحرب ضد داعش في العراق وقرب هزيمتهم في سوريا، بدأ الكرد يشعرون بأنهم يتعرضون للتهميش، خاصة من قبل القوى الغربية. يتعرض الكرد لضغوط في العراق، وفي سوريا يمنعون حتى من المشاركة في العملية السياسية التي تدار من جانب الأمم المتحدة وستيفان ديمستورا. عند الأخذ بتاريخكم في مجال مساندة الكرد، ماذا ستفعل فرنسا بهذا الشأن؟».

وأجاب “ماكرون”: «يجب أن نكون ممتنين لمشاركة الكرد ودورهم في الحرب ضد داعش. هذه حقيقة. ثانياً، أنا أفضل حلاً دستورياً وسياسياً تمثل فيه كافة مكونات سوريا. في صباح هذا اليوم، أتيحت لي مرة أخرى فرصة تبادل الآراء مع المعارضة، ونحن ننظر باهتمام إلى هذا الموضوع. في هذا الإطار، يجب الأخذ بمكانة الكرد وتحليله وحمله على محمل الجد، لأنه جزء من الواقع».

وأضاف: «قبل أشهر تم تقديم حل من جانب الرئيس الروسي، ضمن إطار دستوري جديد ونوع من الفدرالية والكونفدرالية للإقرار أو لضمان مكانة للأديان والقوميات والحساسيات المختلفة. ثالثاً، في عملية كهذه، يجب احترام مسألة الأمن التركي وأخذها بنظر الاعتبار، ومن الواضح أن هذا هو واحد من المصاعب التي تواجهنا عند الحديث عن الكرد في شمال سوريا».

وقال: «أنا أعتقد أن هذا يمكن تطبيقه تماماً، لكن عملية من هذا النوع يجب أن تكون شفافة مع تركيا، لأن تركيا جزء معلوم من عملية أستانة ومتورطة كثيراً في شمال البلد، وأود أن أذكركم بأنها عضو في حلف الناتو».

تحرير/ ع. أحمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى