أخبارتقارير

الزي المدرسي الموحّد في الجزيرة.. خطوةٌ قد تدخل حيّز التنفيذ قريباً

آدار برس- خاص

قالت هيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة إنها بصدد توحيد ملابس الطلاب في مدارس الإدارة الذاتية كخطوة تم التخطيط لها مسبقاً، إلا أن ما أخرتها في تنفيذ هذه الخطوة هو عدم صرف الميزانية اللازمة لتغطية تكاليف التجهيز حتى الآن.

حول هذا الموضوع، قالت الرئيسة المشتركة لهيئة التربية بإقليم الجزيرة “سميرة حاج علي” لـ آدار برس: «مسألة توحيد اللباس في المدارس ( اليونيفورم) أمرٌ تعمل به كافة البلدان في العالم».

وأضافت: «في الوقت نفسه لم نشدد على الطلاب ارتداء الملابس الموحدة، وما يتحدث عنه البعض بأننا نلزم الطلاب على ارتداء (اليونيفورم) عار عن الصحة، لأننا نراعي الظروف المادية والمعيشية للمواطنين بالدرجة الأولى، ولأننا كهيئة لم نجهز الملابس الموحدة للطلاب بعد».

وتابعت: «من الناحية المعنوية، يعد الزي المدرسي الموحد أمراً جيداً، لأن هناك من الطلاب من لا يستطيع أن يغير ملابسه كل يوم ويلبس ما هو جديد، وهذا ما يخلق حساسية لدى الطفل، ويخلق حساسية حتى بين الطلبة أنفسهم، وبالتالي يخلق فوارق طبقية ومجتمعية، ونحن كهيئة نعمل على إزالة هذه الفوارق، وهذا من مبادئنا التعليمية والتربوية».

وأردفت: «لقد تم التخطيط لهذه الخطوة من تجهيز وورش الخياطة في الحسكة وكركي لكي، وتم اختيار الألوان لكلا الجنسين، وأيضاً تم اختيار التصاميم، وسيتم العمل بها بدءاً من الصف الأول حتى الصف السادس».

وتابعت: «لكن بسبب ضعف الإمكانات ولعدم صرف الميزانية اللازمة بعد لتغطية التكاليف لم نباشر بها في الصيف، ولكننا بصدد أن نخطو ذلك ليتم تأمين اللباس الموحد لجميع الطلبة، فهو مظهر حضاري ويدل على الانضباط أيضاً».

وفيما إذا كانت هذه الملابس ستتوفر في الأسواق أم سيتم منحها للطلاب عن طريق المدارس، قالت “سميرة حاج علي”: «لم نناقش هذه الخطوة بعد، ولكن إن تم عرضها في الأسواق، فسنحاول أن تكون بأسعار رمزية تناسب المواطنين».

وعن آخر قرارات الهيئة بشأن الالتزام بسياساتها التعليمية، قالت “سميرة حاج علي”: «كهيئة أصدرنا تعميماً ينص على أن تلتزم كافة هيئات ومؤسسات الإدارة الذاتية والعاملين بالسياسة التربوية والتعليمية ومناهج الإدارة الذاتية في إقليم الجزيرة».

وأضافت: «يستثنى من ذلك الصفوف الثانوية التي لم تشملها بعد مناهج الإدارة الذاتية/ الحادي عشر-الثاني عشر/ بفرعيه العلمي والأدبي، وكل من يخالف الأحكام والبنود الواردة يكون عرضة للمساءلة القانونية».

وقالت: «على كافة مجالس المقاطعة والمدن والبلدات التعاون مع لجان ومديرية هيئة التربية في متابعة وتنفيذ مضمون هذا التعميم اعتباراً من تاريخ صدوره».

آدار برس/ سهيلة صوفي

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الحقيقة في كركي لكي أجبر الطلاب على شراء الزي المدري الموحد، بل أن المدرسة فرضت على الطلاب شراء اللباس الرياضي، مع أنهم لن يستخدموه ابداً، مما أثقل كاهل أهالي الطلاب

زر الذهاب إلى الأعلى