أخبار

آلدار خليل: الهجمات التركية تأتي في سياق الانتقام لداعش بعد هزيمته في كوباني

آدار برس

اعتبرَ المسؤول في مكتب العلاقات الدبلوماسية لحركة المجتمع الديمقراطي “آلدار خليل” أن الفشل الذي مني به تنظيم “داعش” الإرهابي إبان هجماته على كوباني شكّل نكسةً لدى تركيا دفعتها للانتقام، مؤكداً أن الهجمات التركية الأخيرة تأتي في سياق الانتقام ذاته.

وقالَ “آلدار خليل” عبر صفحته على “تويتر” في اليوم العالمي للتضامن مع كوباني: «الواحد من تشرين الأول/ نوفمبر، اليوم العالمي للتضامن مع مقاومة كوباني، المقاومة التي كانت دفاعاً عن العالم أجمع ضد الإرهاب».

وأضاف: «الفشل الذي مُني به داعش في كوباني لا يزال نكسة تعيشها تركيا وتحاول الانتقام من شعبنا لأجلها في كل وقت، وماحدث في يوم ٢٨-١٠-٢٠١٨ من هجوم تركي على كوباني وبعدها على كري سبي/ تل أبيض يأتي في سياق الانتقام ذاته، خاصة لا يزال شعبنا مستمراً في أهدافه ورسالته الديمقراطية ذاتها».

وتابع: «ما يحدث من تجاوزات تركية وهجمات متتالية على مناطقنا الآمنة محاولات تهدف بكل إمكاناتها الحد من تأثير صدى مقاومة شعبنا وما أنجزه من انتصار تاريخي ضد الإرهاب في كوباني وعفرين، والانتقام لداعش حاضر دوماً».

وأردف: «بالمقاومة التي حرر بها شعبنا كوباني والرقة وعموم مناطق شمال وشرق سوريا، وبالروح التي صمد شعبنا بها أمام آلة القتل التركية في عفرين لحوالي ثلاثة أشهر، على جميع أبناء شعبنا وبمختلف مكوناته ومؤسساته وفعالياته الخروج بمسيرات حاشدة تندد بممارسات الدولة التركية وفاشيتها، وتؤكد على دوام المقاومة حتى تحرير عفرين والقضاء على الإرهاب وتحقيق الحل الديمقراطي، وتجّدد عهد الدفاع كواجب مشروع لعموم مناطقنا سواء كان الاعتداء تركياً أو غيره»

وقال: «وليرفع شعبنا مطلباً واضحاً بضرورة أن تأخد كل القوى المسؤولة في العالم مواقف جادة ومسؤولة كما فعل شعبنا حينما ناوب في الدفاع عن الجميع وحارب الإرهاب».

تحرير/ ع. أحمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى