أخبار

الفاشية التركية تحذر سلطان الاخوان من عواقب الدعم الخليجي للكُرد في شمال سوريا

آدار برس

حذّر زعيم حزب الحركة القومية التركي المتطرف دولت بهتشة لي، السعودية والإمارات من دعم قوات سوريا الديمقراطية والقوى الكردية شمال وشرق سوريا، تحت اسم حرس الحدود وبالتنسيق مع أمريكا.

وجاء ذلك في الكلمة التي ألقاها بهتشة لي أمام أعضاء كتلته الحزبية، المتحالفة مع حزب العدالة والتنمية وهي تابعة للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين، الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء.

وقال بهتشة لي: “إن صحت ادعاءات دعم السعودية والإمارات، مالياً، لما يسمى قوات حرس حدود شمال وشرقي سوريا بالتنسيق مع أمريكا، فهذا قد يعني أنّ السعودية، التي لم تستفق بعد من تأثير صدمة خاشقجي، وأن الإمارات التي لا تخفي عداءها لتركيا، يوفون بهذا الشكل بالديّة المستحقة عليهم لأمريكا”، ويبدو بأن في حديثه إشارة إلى اتهامه بتورط المملكة في أحداث 11 سبتمبر.

وأضاف بهتشة لي: “أين الإسلام من دول أصبحت رهينة الإمبريالية؟ لتعلم هذه الأنظمة التي تناصب العداء لتركيا وشعبها، أنها ليست سوى خنجر مسموم في ظهر الإسلام”، وتابع: “إن كانت السعودية تخشى الله وتستحي من عبد الله فعليها أن تتحمل عواقب الجريمة الوحشية بحق خاشقجي. أين سنجد في الإسلام والإيمان مكاناً لدعم الإرهابيين والاصطفاف مع الأعداء في خندق واحد ضد تركيا”؟

وهذه ليست المرة الأولى التي يعلق فيها بهتشة لي على تصرفات السعودية، إذ قال إثر مقتل السعودي جمال خاشقجي في الثاني من أكتوبر الماضي بقنصلية بإسطنبول، إن المملكة لم تكشف عن المسؤولين لأن ذلك لا يخدم مصالحها، مؤكداً أن الحقائق ستخرج للعلن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى