أخبار

أمام التهديدات التركية.. أحزاب كُردية تسعى لعمل مُشترك وسط غياب طرفين رئيسيين!

آدار برس

أصدرت الجمعة، مجموعة أحزاب كردية في مناطق الإدارة الذاتية شمال وشرق سوريا، بياناً تطرقت فيه إلى جهودها بتوحيد البيت الكُردي، والتي تمت بدعوة من الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، وبغياب طرفين هما حركة المجتمع الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي، اللذان يعدان المعنيان الاساسيان بالمبادرة.

 وأعلنت الأحزاب عن توحيد جهودها تحت مسمى “المبادرة الوطنية الكردية”، مبدين أسفهم من غياب حزب الاتحاد الديمقراطي والمجلس الكردي.

وأوضحت بأنه قد تم تعيين “عبد الحميد حاج درويش” كمنسق عام لاحزاب المبادرة الوطنية الكردية، مؤكدين إصرارهم على العمل الجاد لتقريب وجهات النظر بين الأحزاب الكردية بغية الوصول إلى مرجعية سياسية كردية شاملة، تضم كافة الأحزاب والأطر الكردية دون استثناء.

وجاء في نص البيان: “بتاريخ 11-1-2019 انعقد الاجتماع الثاني للأحزاب الملبية لنداء الأستاذ عبد الحميد درويش وقررت تسمية الاجتماع باسم أحزاب المبادرة الوطنية الكردية، وتم تقييم عمل اللجنة التي انبثقت عن الاجتماع الأول التي كلفت بالتواصل مع الأطراف والأحزاب التي غابت عن الاجتماع وأبدى المجتمعون أسفهم من عدم تلبية الدعوة من قبل كل من PYD و ENKS حتى الآن. وتقرر الاستمرار في عقد اللقاءات بشكل دوري بحيث تكون هذه الاجتماعات مفتوحة لكل الأحزاب الكردية الأخرى، وتم تشكيل لجنة باسم لجنة المتابعة والتنسيق لأحزاب المبادرة الوطنية الكردية واختيار الأستاذ عبد الحميد درويش منسقا عاما لها”.

مضيفاً: “واختتم الاجتماع بإصرار ممثلي الأحزاب المشاركة على ضرورة العمل الجاد لتقريب وجهات النظر بين الأحزاب الكردية بغية الوصول إلى مرجعية سياسية كردية شاملة، تضم كافة الأحزاب والأطر الكردية دون استثناء وتكون ممثلا حقيقيا للشعب الكردي في المحافل المختلفة”.

وتتشكل المُبادرة الوطنية الكردية في سوريا من أطراف سياسية عديدة هي: 1- أحزاب التحالف الوطني الكردي ” Hevbendi”. (وهو إطار سياسي يضم خمسة أحزاب وحركات)، 2- الحزب اليساري الكردي في سوريا، 3- الاتحاد الليبرالي الكردستاني، 4- الحزب الشيوعي الكردستاني، 5- حزب آزادي الكردستاني – الأمانة العامة، 6- الحزب الوطني الكردستاني، 7- حزب آزادي الكردستاني – الحر، 8- الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى