أخبار أخرى

“مسد” يندّد بالتفجير الإرهابي في منبج.. ويقول: ماضون في إنهاء داعش

آدار برس

أصدر مجلس سوريا الديمقراطية بياناً أدان فيه التفجير الذي نفذه تنظيم “داعش” الإرهابي في مدينة منبج والذي راح ضحيته 15 مدنياً وعسكرياً بينهم 4 جنود أمريكيين.

وقال مجلس سوريا الديمقراطية في بيانه: «مرة أخرى يُكشِّر التنظيم الإرهابي داعش عن أنيابه في عملية إرهابية جبانة استهدفت مدينة منبج الآمنة المستقرة منذ تحريرها على يد قوات سوريا الديمقراطية في 12 آب أغسطس 2016. ومنذ وقت التحرير فإن هذه المدينة تُدار عبر مكوناتها في نموذج مدني ديمقراطي أثبتت تجربته الفعلية عن نجاحه واستتباب الأمن والاستقرار فيها».

وأضاف: «لقد حققت شراكتنا والتحالف الدولي العربي نتائج مبهرة في كامل شرق الفرات، وهذه الشراكة لا تحتمل التوقف أو إجراء تعديل طارئ عليها إنما بتوسيع التحالف ومطالبة موسكو والسلطة في دمشق لإنهاء هذه التنظيمات في كامل شمال سوريا من غربي الفرات. لطالما كنا مدركين بأن إنهاء التنظيمات الإرهابية مهمة وطنية سورية، وفي الوقت نفسه تضمن أمن المنطقة والعالم ومع تحقيق القضاء الكلي على الإرهاب تتوفر فرص تحقيق اختراق جدي للأزمة السورية وحلها وفق مسارها السياسي».

وتابع: «إننا في مجلس سوريا الديمقراطية في الوقت الذي ندين فيه بأشد العبارات التفجير الإرهابي الجبان والذي راح ضحيته مدنيون من منبج وأفراد عسكريين من قوات سوريا الديمقراطية ومن الشركاء في التحالف الدولي، كانوا يقومون بمهامهم اليومية؛ فإننا نؤكد بأن عزمنا على اجتثاث كل وجود لداعش ولأي تنظيم إرهابي وجماعات مرتبطة به من أولوياتنا الوطنية السورية ومن صلب مشروعنا الديمقراطي، عازمين المضي في ذلك حتى تجفيف نهائي لكل مصادر الدعم المادي والمالي والفكري التي تتلقاه المجاميع الإرهابية هذه».

وقال: «نعزي أنفسنا وشعب سوريا وكل عوائل الضحايا والشهداء المدنيين والعسكريين، ونعزي الشعب الأمريكي وذوي الشهداء من المقاتلين ونعاهدهم السير في طريقهم وإكمال مهامهم في إنهاء داعش وتفرعات تنظيم القاعدة الإرهابي في سوريا، كما نسأل الشفاء العاجل للجرحى».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى