أخبار أخرى

تفجير عبوة ناسفة في دمشق بثاني هجوم يطال أحياءها خلال أيام

آدار برس-وكالات

تعرضت منطقة العدوي في شمال شرقي دمشق أمس الخميس لتفجير بعبوة ناسفة، استهدف مكاناً قريباً من السفارة الروسية، من دون أن يوقع قتلى، في اعتداء هو الثاني من نوعه في العاصمة خلال أيام.

وعلى جبهة ثانية في شرق سوريا، تواصل «قوات سوريا الديمقراطية»؛ المؤلفة من فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن، معاركها ضد آخر مقاتلي تنظيم داعش، تزامناً مع استمرار خروج مئات المدنيين من مواقع سيطرة «الجهاديين».

في دمشق، أفاد الإعلام الرسمي السوري الخميس بـ«تفجير إرهابي بعبوة ناسفة في منطقة العدوي»، الواقعة في شمال شرقي العاصمة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن العبوة كانت «مزروعة بسيارة»، وتسببت «بوقوع أضرار مادية من دون وقوع إصابات بين المواطنين».

وأحصى «المرصد السوري لحقوق الإنسان» من جهته إصابة 4 أشخاص بجروح طفيفة. وقال مديره رامي عبد الرحمن إن التفجير وقع في «مكان قريب من مقر السفارة الروسية».

ويعد هذا التفجير الثاني من نوعه بالعاصمة السورية في بضعة أيام، بعد تفجير وقع الأحد الماضي في جنوب دمشق بالقرب من فرع أمني، أوقع قتلى وجرحى؛ بحسب «المرصد» الذي لم يتمكن حتى الآن من تحديد سبب التفجير.

وأوردت وكالة «سانا» الأحد أنه نجم عن «تفجير عبوة مفخخة من دون وقوع ضحايا»، مشيرة إلى «معلومات مؤكدة بإلقاء القبض على إرهابي».

وكان هذا التفجير الأول في دمشق منذ أكثر من عام، بحسب «المرصد» الذي أفاد بأن آخر تفجير تمّ في ديسمبر (كانون الأول) 2017 ونجم عن انفجار عربة مفخخة في جنوب العاصمة، من دون أن يسفر عن سقوط قتلى.

وسبقه في الشهر نفسه تفجيران تبنتهما «هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)» واستهدفا أحد أحياء دمشق القديمة وتسببا بمقتل أكثر من 70 شخصاً، غالبيتهم من الزوار الشيعة العراقيين.

ومنذ عام 2011، بقيت دمشق نسبياً بمنأى عن النزاع الذي تشهده البلاد، إلا إنها شهدت تفجيرات دامية أودت بحياة العشرات وتبنت معظمها تنظيمات متطرقة، بينها تفجير تبناه تنظيم داعش في مارس (آذار) 2017 واستهدف القصر العدلي، مسفراً عن مقتل أكثر من 30 شخصاً.

وشكلت دمشق على مدى سنوات هدفاً لقذائف أطلقتها الفصائل المعارضة التي كانت تسيطر على أحياء في أطرافها وعلى الغوطة الشرقية. لكن إثر عمليات عسكرية واتفاقات إجلاء مع الفصائل المعارضة والجهاديين، استعادت قوات النظام في مايو (أيار) جميع أحياء مدينة دمشق ومحيطها.

ويأتي تفجير أمس الخميس بعد يومين من مقتل مدني وإصابة 14 بجروح جراء انفجار سيارة مفخخة في مدينة اللاذقية، وفق ما نقل الإعلام الرسمي، في اعتداء نادر في المحافظة الساحلية التي تتحدر منها عائلة الرئيس السوري بشار الأسد وبقيت بمنأى نسبياً عن النزاع منذ اندلاعه.

وفي ريف دير الزور الشرقي، أحصى «المرصد السوري» أمس خروج نحو ألف شخص منذ ساعات صباح أمس من مواقع سيطرة تنظيم «داعش» إلى نقاط وجود «قوات سوريا الديمقراطية».

وقال عبد الرحمن إن «300 شخص بينهم مقاتلون من التنظيم خرجوا بموجب اتفاق مع (قوات سوريا الديمقراطية)»، موضحاً أن «من يواصلون القتال هم الرافضون للاتفاق وتسليم أنفسهم».

وتقود هذه القوات، التي تضم فصائل كردية وعربية، منذ 10 سبتمبر (أيلول) الماضي هجوماً بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، لطرد التنظيم من آخر جيب عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات بمحاذاة الحدود العراقية.

وبعد طرده الأربعاء من الباغوز، آخر بلدة كانت تحت سيطرته في هذا الجيب، بات التنظيم يسيطر على قريتين صغيرتين هما عبارة عن مزرعتين وحقول في محيطهما.

وشهدت المنطقة خلال الأيام الأخيرة موجات نزوح للمدنيين ولعائلات عناصر التنظيم هرباً من المعارك والغارات، كما سلم مئات الجهاديين أسلحتهم إلى «قوات سوريا الديمقراطية»، وفق «المرصد».

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي شون رايان أول من أمس إن «قوات سوريا الديمقراطية»؛ «باتت على بعد أقل من 10 كيلومترات عن الحدود العراقية، لكنها لا تزال تواجه مقاومة مقاتلين شرسين».

ورغم خسائره الميدانية في سوريا، فإن التنظيم لا يزال قادراً على شنّ اعتداءات دامية، استهدف آخرها القوات الأميركية في شمال سوريا. وتوعد في بيان نقلته حسابات جهادية على تطبيق «تلغرام» الاثنين الماضي، القوات الأميركية وحلفاءها بمزيد من الهجمات.

وفي المناطق التي تمّ طرده منها، يتحرّك التنظيم من خلال «خلايا نائمة» تقوم بوضع عبوات أو تنفيذ عمليات اغتيال أو خطف أو تفجيرات انتحارية تستهدف مواقع مدنية وأخرى عسكرية.

وتشكل المعارك ضد تنظيم داعش مؤشراً إلى طبيعة النزاع المعقد في سوريا والذي تسبب منذ اندلاعه في عام 2011 بمقتل أكثر من 360 ألف شخص وألحق دماراً هائلاً بالبني التحتية، وأدى إلى نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية من دمشق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى