أخبار

الوقاحة التركية: دول في التحالف الدولي تدعم «النصرة» لتعطيل الاتفاق الروسي – التركي حول إدلب!

آدار برس

اتهمت تركيا دولاً في التحالف الدولي لمحاربة «داعش» بدعم «هيئة تحرير الشام» (النصرة سابقاً) في إدلب من أجل احباط الاتفاق الروسي – التركي للهدنة، وتعطيل تشكيل اللجنة الدستورية.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن «بعض الشركاء في التحالف يدعمون «تحرير الشام» من أجل إلحاق الضرر باتفاقية إدلب أولاً، وثانياً لأن هذه الدول تبذل جهوداً كبيرة لمنع تشكيل اللجنة الدستورية في سورية».

وزاد في تصريح لصحيفة «حرييت» التركية، أن «هذه الدول تحرض تحرير الشام على انتهاك اتفاق إدلب بتقديم الدعم المالي لها»، مشيراً إلى أن لدى «الروس اقتراحاً لعملية مشتركة لإخراج الإرهابيين من هناك».

وفي الوقت الذي تجنب فيه المسؤول التركي الكشف بشكل علني عن الدول المتهمة، لكن مراقبين رجحوا أن القصد بها دول الخليج العربي، التي رفضت منها الإمارات بشكل علني تشكيل الاتراك لمنطقة آمنة شمال سوريا.

وكشف أن القمة الرابعة لقادة البلدان الضامنة لاتفاق آستانة تركيا وروسيا وإيران ستعقد في 14 شباط (فبراير) الجاري في سوتشي جنوب روسيا.

وتزامناً مع محادثات يجريها وفود من وزارة الدفاع التركية مع نظرائهم الروس في موسكو لبحث الاوضاع في إدلب والمنطقة الآمنة شرق الفرات، جددت زاخاروفا قلق موسكو من «تقارير عن محاولات الإرهابيين القيام باستفزازات باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في سورية».

وزادت أنه «وفقاً للمعلومات المتوافرة لدينا، فإن مجموعة من نشطاء ما تسمى بالمنظمة الإنسانية الخوذ البيض زودت بعض المستشفيات في إدلب بالأجهزة اللازمة لتصوير مثل تلك الاستفزازات».

وأشارت زاخاروفا إلى أن «التوترات حول منطقة تخفيض التصعيد لا تتراجع. وأن مسلحي هيئة تحرير الشام المتواجدين هناك، يقصفون يوماً المناطق السكنية المجاورة وكذلك يزيدون حشد قواتهم قرب خط التماس مع القوات السورية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى