أخبار

تركيا ستدعم مناطق نفوذ “النصرة” شمال سوريا

آدار برس

أكدت صحيفة (الوطن) التابعة للنظام السوري أن تركيا ستدعم في الفترة المقبلة هيئة تحرير الشام -جبهة النصرة سابقاً- وتثبيت وجودها بمناطق نفوذها. ووافقت أنقرة بحسب الصحيفة على تزويد حكومة الإنقاذ التابعة لـ “النصرة” بالتيار الكهربائي فور الانتهاء من مد الشبكة الكهربائية في مناطق سيطرتها، ما رأت الصحيفة أنه سيساهم في اكتساب النصرة رضا السكان المحليين الساخطين على تواجدها.

يأتي ذلك تزامنا مع إعلان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، تسيير بلاده لدوريات مشتركة مع تركيا في “المنطقة منزوعة السلاح” بشمال سوريا بعد تدهور اتفاق تلك المنطقة عقب بسط سيطرة جبهة النصرة.

وذكرت صحيفة “الوطن” المؤيدة للنظام السوري أن تركيا ستعمل خلال الفترة المقبلة على تنفيذ مشاريع خدمية أخرى في مناطق سيطرتها مثل تأسيس مراكز لمؤسسة البريد التركية، وفتح المجال الجوي فوق مناطق حكم النصرة أمام حركة الطائرات التركية، وذلك من شأنه تحويل إدلب إلى نسخة طبق الأصل من مناطق سيطرة أنقرة في عمليتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون”.

وكانت المؤسسة العامة للكهرباء التابعة لحكومة الإنقاذ، قالت عبر صفحاتها الرسمية، إنها بدأت منذ أسبوعين بتنفيذ خطة صيانة موسعة لشبكات التوتر العالي، التي تضررت بسبب أعمال السرقة أو القصف المتعمد لبعض المناطق والمنشآت الخدمية.

وأضافت المؤسسة أن الخطة تهدف إلى إعادة التيار الكهربائي لجميع مناطق الشمال السوري بشكل تدريجي، حيث يقدر الجدول الزمني لإتمام هذه الخطة بثلاثة أشهر، وموازنة مالية تزيد على مليون دولار أمريكي.

من جهة أخرى ذكر موقع معارض في تقرير إن “حكومة الإنقاذ” العاملة في محافظة إدلب “والتي تتبع لهيئة تحرير الشام” تعمل على “استجرار الكهرباء من تركيا، بالتزامن مع إطلاق مشروع تأهيل وصيانة الأبراج ومد شبكات التوتر العالي”.

وقال التقرير إن “الإنقاذ” وسعت مشاريعها في جميع مناطق إدلب، “بهدف تثبيت إدارتها المدنية التي تسعى إلى تغييرها بحلة جديدة” بموجب مجلس الشورى الذي أعلن عنه “المؤتمر السوري العام” مؤخرًا في معبر باب الهوى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى