أخبار

“الاسايش\الأمن الداخلي” تلقي القبض على شبكات مُخدرات تدعمها المليشيات التركية

آدار برس

ألقى مكتب مكافحة الجريمة المنظمة التابع لقوى الأمن الداخلي (الأسايش) في مدينة كوباني، القبض على مجموعة جديدة تتاجر بالمخدرات في خطوة نوعية أخرى تضاف إلى مساعي إنهاء شبكات المتاجرة بالمخدرات في مناطق شمال وشرق سوريا وتسليمها إلى قبضة العدالة، وفق ما نقلته “وكالة هاوار للأنباء”.

وتأتي هذه الخطوة بعد عمليات رصد دقيقة أجراها أعضاء مكتب مكافحة الجريمة المنظمة والتي توّجت فيما بعد بإلقاء القبض على هذه المجموعة. وتضم المجموعة 8 أشخاص، ألقي القبض عليهم في منطقة كوباني ومنبج في الفترة الزمنية الممتدة فيما بين الثاني من شباط/فبراير المنصرم والأول من آذار/مارس الجاري.

وصادر أعضاء المكتب خلال عمليات الاعتقال كميات من المخدرات (نبتة الحشيش، حبوب وبودرة) كانت بحوزة أعضاء المجموعة. وبعد إجراء التحقيقات مع المعتقلين، تبين أنهم يحصلون على المخدرات التي يتاجرون بها من مناطق درع الفرات ولهم شبكات متاجرة متصلة في تلك المناطق تمدهم بالمخدرات ليتاجروا بها في مناطق منبج وكوباني.

وبما أن المجموعة الرئيسية التي توزع المخدرات تتواجد في مناطق درع الفرات التي تحتلها تركيا، فإنه ليس من المستبعد أن تكون تركيا هي من تقف وراء دعم هذه الشبكات بهدف الترويج للمخدرات التي لها أضرار لا تحصى على المجتمعات.

ولم ينجُ أحد من أعضاء المجموعة المتواجدين في المنطقة من قبضة العدالة، حيث تمكن مكتب مكافحة الجريمة من إلقاء القبض على أعضاء المجموعة كاملة. وفي سياق آخر، وخلال عملية اعتقال المدعو (م ح)، وهو أحد أعضاء المجموعة، عثر أعضاء المكتب على قطع أثرية يبدو أن المدعو (م ح) كان يتاجر بها أو ينوي بيعها لجهات أخرى.

وبعد اتخاذ الإجراءات اللازمة والتحقيق مع المعتقلين وثبوت متاجرتهم بالمخدرات، تم تحويل ملف المعتقلين إلى لجنة التحقيق والادعاء التي ستقرر بدورها الجزاء العادل بحقهم وفق القانون.

وتكافح قوى الأمن الداخلي بيد من حديد تجار المخدرات الذين يؤثرون بعملهم هذا سلبياً على المجتمع. وتعتبر المخدرات المسبب الرئيسي لتفكيك المجتمعات، فهي تسبب للذي يتعاطاها اضطرابات نفسية واضطرابات واختلالات في القدرة العقلية كما تعتبر ناقلاً ومسبباً رئيسياً لأمراض خطيرة مثل الإيدز والسرطان، وهي من المواد المحرمة دولياً الآن.

وهذه المجموعة ليست المجموعة الأولى التي يقبض مكتب مكافحة الجريمة المنظمة عليها، إذ كان المكتب قد أعلن في الـ20 من كانون الثاني/يناير المنصرم إلقاء القبض على مجموعة تضم 11 شخصاً تروج للمخدرات وتتاجر بها في مدينة كوباني.

والجدير ذكره أن مكتب مكافحة الجريمة في كوباني تمكن على مدار الأشهر الأخيرة من القبض على مجموعات خطيرة عدة ارتكبت عمليات قتل وسرقة ومتاجرة بالمخدرات، لينخفض معدل الجريمة بشكل لافت مؤخراً في المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى