أخبار أخرى

الباغوز تترقب.. وتوجه إلى تأجيل ساعة الحسم

آدار برس-العربية

يترقب العالم برمته انطلاق ساعة الصفر “للمعركة” الأخيرة ضد تنظيم داعش أو من تبقى من عناصره في الجيب الأخير من الباغوز شمال شرق سوريا.

في حين أفاد مراسل “العربية” السبت نقلاً عن قادة في “قوات سوريا الديمقراطية” بوجود توجه لتمديد هدنة الباغوز حتى صباح الأحد. وأضاف أن عشرات من مقاتلي داعش سلموا أنفسهم ليل الجمعة في الباغوز.

وكانت الهجمات توقفت نسبياً خلال الأيام الماضية بغية إفساح المجال للمدنيين وبعض أسر عناصر التنظيم للخروج، في حين أمهلت قوات سوريا الديمقراطية في وقت سابق الجمعة التنظيم حتى ظهر السبت لإطلاق معركة النهاية في حال لم يخرج المزيد من الدواعش أو المدنيين.

وقال مصطفى بالي، مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، إن الجيب لم يشهد أي عمليات خروج، الجمعة. وأضاف أنهم ينتظرون حتى صباح الغد أو الظهيرة لإتاحة الفرصة لأي مدنيين ما زالوا باقين للخروج، وإذا لم يخرج أحد فسوف تستأنف القوات الهجوم.

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية بدأت قبل شهر ما وصفته بـ “المعركة النهائية” لاستعادة الباغوز فيما وصف من يغادرونها ظروفا مروعة حافلة بالمخاطر والمحن.

من جانبه، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن أرقاماً خيالية خرجت من خنادق وأنفاق التنظيم في الباغوز، فنحو 19000 شخص خرجوا من هذه الأنفاق والخنادق بينهم أكثر من 2000 من عناصر التنظيم، منذ 16 فبراير الماضي من العام 2019، والمفارقة أن عناصر التنظيم الذين خرجوا لم تكن لهم مهن سوى الطبخ والأعمال الإدارية.

كما لفت مدير المرصد إلى وجود معلومات استخباراتية تفيد بأن بعض الدواعش الخارجين قدموا عبر أنفاق من منطقة الأنبار العراقية، لأنهم لو استسلموا هناك لكان مصيرهم الإعدام. وأضاف: “يعتقد من خرج من عناصر داعش أنهم سيرحلون إلى تركيا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى