أخبار

النظام التركي يبتز أوروبا.. ويعلن عزمه لترحيل 11 داعشي فرنسي

آدار برس

أعلن وزير داخلية النظام التركي، سليمان صويلو، الخميس، ترحيل 11 فرنسيا من تنظيم “داعش” الإرهابي إلى بلادهم مطلع ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وعقب العدوان التركي على شمال شرق سوريا الذي رفضته أوروبا، ابتز رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان دول الغرب بإعادة إرهابيي داعش إلى بلادهم التي ترفض الأمر وتعدهم “قنابل موقوتة”.

وبالفعل، نفذت أنقرة تهديداتها الشهر الجاري وبدأت ترحيل دواعش إلى الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وهولندا، فيما ظلت تركيا موضع اشتباه لفترة طويلة بترك مسلحين يعبرون حدودها إلى سوريا للانضمام إلى مجموعات متطرفة، وتحاول حالياً تبرئة ساحتها بادعاء محاربتهم عقب سنوات من التمويل والدعم.

واتهمت فرنسا أنقرة مؤخرا، بإضعاف عملية التصدي لعناصر “داعش” بشنها في 9 أكتوبر/تشرين الأول هجوما على وحدات سوريا الديمقراطية في شمال سوريا التي كانت في الخط الأول في محاربة التنظيم الإرهابي.

واعتبر وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أن العدوان التركي على الأكراد في شمالي سوريا قوّض 5 سنوات من القتال ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، فيما لم يعرف بعد عدد أفراد داعش الإجمالي الذين تنوي تركيا ترحيلهم.

ونقلت وسائل إعلام عن أردوغان قوله، الشهر الجاري، إن هناك 1201 من أسرى تنظيم داعش في السجون التركية بينما احتجزت أنقرة 287 في سوريا.

وكانت مصادر فرنسية قد أكدت، في وقت سابق، أن باريس قد لا تجد أمامها خيارا سوى سحب قواتها من التحالف ضد تنظيم “داعش” في شمالي سوريا، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب القوات الأمريكية.

وتُسهم باريس بنحو ألف جندي في التحالف بسوريا والعراق، وتقول مصادر عسكرية إن من بين هؤلاء نحو 200 من عناصر القوات الخاصة في شمالي سوريا.

تدقيق: أ،م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى