أخبار أخرى

تركيا تواصل إغراق ليبيا بالمرتزقة والسلاح

آدار برس

رغم الرفض الدولي والعربي للتدخلات التركية في ليبيا، إلا أن الأخيرة تواصل إرسال الأسلحة والمرتزقة السوريين التابعين لها إلى ليبيا للمشاركة في قتال الجيش الوطني الليبي إلى جانب حكومة الوفاق في خرق واضح لجميع الاتفاقيات الدولية وتحدياً لإرادة المجتمع الدولي.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أن دفعة جديدة من المرتزقة السوريين التابعين لتركيا قد عادوا إلى سوريا قادمين من ليبيا بعد انتهاء مدة عقودهم، وأضاف أنه هذه العودة تزامنت مع إرسال دفعات جديدة من المرتزقة ضمن ما يسمى الجيش الحر إلى ليبيا.

ووفقاً لإحصائيات، فإن أعداد المجندين الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، بلغ نحو 15800 “مرتزق” من الجنسية السورية، عاد منهم نحو 5600 إلى سوريا، في حين تواصل تركيا جلب المزيد من عناصر الفصائل “المرتزقة” إلى معسكراتها وتدريبهم.

وأكد المرصد مقتل المزيد من مرتزقة تركيا السوريين خلال المعارك الدائرة على الأراضي الليبية، وبلغت حصيلة القتلى، نحو 470 مرتزق بينهم 33 طفل دون سن الـ 18، وقادة للفصائل المرتزقة.

وفي سياق متصل نشر الصحفي التركي علي كمال أردم، تغريدة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أشار فيها إلى استمرار تركيا بنقل الجنود الأتراك والمرتزقة السوريين من مدينة غازي عنتاب بتركيا إلى ليبيا.

وكتب الصحفي التركي: “تواصل السلطات التركية شحن الجنود من مدينة غازي عنتاب إلى ليبيا، عن طريق الطائرات”، وأضاف: “من المحتمل أن يتم نقل قسم القوات التركية من إدلب أو عفرين إلى ليبيا، أو شحن عناصر من الجيش السوري الحر”.

وفي غضون ذلك ذكر موقع “نوفا” الإيطالي أن تركيا أرسلت دعمًا عسكريًا جديدًا لقاعدة الوطية الجوية، التي تسيطر عليها فصائل حكومة الوفاق.

كما وكشف موقع “إيتاميل رادار” الإيطالي المتخصص في تتبع الرحلات العسكرية، أمس الأربعاء، طائرتين لسلاح الجو التركي محلقتين فوق البحر المتوسط ومتجهتين إلى مدينة مصراتة في الأراضي الليبية.

وعقب الخسائر الكبيرة للقوات التركية مرخراً، إثر الضربات الجوية التي تلقتها في قاعدة الوطية وأدت إلى تدمير منظومات دفاع جوي، فضلاً عن مقتل أعداد كبيرة من الجنود يذكر أن بيهم ضابط تركي رفيع المستوى، أفادت وسائل إعلام محلية أمس الأربعاء بان تركيا قامت بإرسال دعم عسكري حيث رصدت شاحنات محملة بأسلحة وذخائر ومعدات في طريقها إلى القاعدة الجوية التي سيطرت عليها ميليشيات الوفاق.

وأكدت مصادر ليبية أن شحنة الأسلحة وصلت من تركيا إلى مطار معيتيقة في طرابلس في انتهاك جديدة للقرارات الدولية بحظر توريد الأسلحة إلى ليبيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى