أخبارتصريحات

سياسي سوري لــ آدار برس: مؤتمر دمشق “دعائي” لا أكثر

آدار برس

قلل الاكاديمي والسياسي السوري حازم النهار، من أهمية مؤتمر دمشق، حول تهيئة الظروف لعودة اللاجئين السوريين إلى سوريا، في ظل غياب الدور الأمريكي ورفض دول الاتحاد الأوروبي المشاركة في المؤتمر.

وانطلقت صباح اليوم الأربعاء، 11 تشرين الثاني/نوفمبر، في العاصمة سورية دمشق، أعمال مؤتمر دمشق الخاص بعودة اللاجئين السوريين.

الاكاديمي والسياسي السوري حازم النهار

حول أهمية انعقاد المؤتمر في هذا التوقيت، وبرعاية ودعم روسي وغياب أمريكا ودول الاتحاد الأوروبي عن المشاركة، تحدث الاكاديمي والسياسي السوري حازم النهار إلى “آدار برس” موضحاً إنه “أي عمل في هذا الاتجاه في غياب أميركا وأوروبا لن يكون أكثر من عمل دعائي، خصوصاً في ظل استمرار العقوبات على النظام السوري، واستمرار الوضع في سوريا بدون حل سياسي استناداً إلى القرارات الدولية”.

وعلى عكس تصريحات رئيس النظام السوري بشار الأسد، الذي أكد إن حكومته استطاعت توفير خدمات كثيرة في العديد من المناطق، لخلق الظروف الملائمة لعودة للاجئين، قال النهار: “انعقاد هذا المؤتمر فقط لدعاية ، في ظل عجز النظام وحلفائه عن حل مشكلات أبسط كثيراً، مثل مشكلة الخبز”.

هذا وأعلن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الثلاثاء، أن الاتحاد لن يشارك في المؤتمر “لأن شروط مشاركته لم تتوافر”، معتبراً إن عقد هذا المؤتمر “سابق لأوانه”، وأكد بيان خارجية الاتحاد الأوروبي إن النظام السوري عاجز عن توفير “شروط عودة آمنة وطوعية وكريمة إلى المناطق طبقا للقانون الدولي ووصول اللاجئين بدون عراقيل إلى مناطقهم في سوريا”.

فيما أكد النظام السوري انه وجه دعوة للكثير من الدول باستثناء تركيا، التي تدعم الإرهابيين الذين دمروا سوريا.

هذا ومن المقرر أن تستأنف أعمال المؤتمر الذي يحضره دول صديقة لنظام الأسد والأمم المتحدة بصفة مراقب يوم غد الخميس، في قصر المؤتمرات بدمشق.

 آداربرس/سهيلة صوفي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى