أخبار

سياسي كردي لــ آدار برس: باب المقايضات بين روسيا وتركيا سيبقى مفتوحاً

آدار برس  

أوضح السياسي الكردي نجاة عليكا إن روسيا استغلت انشغال الولايات المتحدة الأمريكية بالانتخابات الرئاسية لتوقيع اتفاق وقف اطلاق النار بين يرفان وباكو بما يخدم مصالحها في المنطقة في ظل ترجيح فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن، الذي ينظر إلى روسيا كخصم، كما إن استبعاد تركيا من المشهد قد يكون في إطار مقايضات روسية تركية تتعلق بالشأن السوري وحليف تركيا الأذري.

السياسي الكردي نجاة عليكا

حول اتفاق وقف إطلاق النار بين أذربيجان وأرمينيا برعاية روسية صريح لــ “آدار برس” السياسي الكردي نجاة عليكا موضحاً إن “فشل مجموعة مينسك بإيجاد حل للنزاع في ناغورنو قره باغ، وانشغال الولايات المتحدة الأمريكية بالانتخابات الرئاسية، دفع الرئيس الروسي بوتين إلى انتهاز الفرصة لتوقيع اتفاق وقف اطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان، وذلك وفقاً للمصالح الروسية، بعيداً عن المصالح الأمريكية والتركية، وبالتالي تكون روسيا هي المستفيدة بالدرجة الأولى من هذا الاتفاق، كما أن تولي بايدن الرئاسة الأمريكية في 20 كانون الثاني 2021 والذي لا تربطه أي علاقة صداقة مع الروس، ويعتبرهم دوماً بأنهم خصم الأمريكيين، دفع الروس إلى الإسراع في توقيع الاتفاق”.

وحول استبعاد تركيا من المشهد في قره باغ قال عليكا: “الصراع بين روسيا وتركيا دائما ما يحسم لصالح الروس، فالوجود الروسي في أي مكان يجبر الحكومة التركية على التراجع عن مواقفها، فتركيا لم تعد تدلي بأي تصريحات تتعارض مع المصالح الروسية، وهذا يدل على عدم قدرتها على مواجهة روسيا”.

ويرى عليكا إن اتفاقاً وقف إطلاق النار في إقليم ناغورنو قره باغ، بين أرمينيا وأذربيجان برعاية روسيا، يكرّس الانتصارات العسكرية التي حقّقتها قوات باكو في الإقليم بعد ستة أسابيع من المعارك الأكثر دموية خلال 30 عاماً. وهذا بدوره يعتبر انتصاراً للأتراك حلفاء أذربيجان.

وتابع: “من الممكن أن هناك نوع من الاتفاق بين الأتراك والروس، بحيث تراجعت تركيا عن بعض النقاط الرئيسية لها في سوريا لصالح الحكومة السورية، مقابل بقاء المناطق التي سيطرت عليها القوات الأذربيجانية من أراضي ناغورنو قره باغ تحت السيطرة الأذربيجانية. وطبعاً روسيا تبيع سلاحها أيضاً لطرفي الصراع وتوقع الاتفاقات لصالحها، وستحصل على رواتب العسكريين الذين أرسلتهم من كل من أذربيجان وأرمينيا”.

وينص الاتفاق على نشر روسيا قوات لحفظ السلام على طول خط المواجهة في ناغورنو قره باغ، ولمدة خمسة سنوات، كما أكدت وزارة الدفاع الروسية إنها بدأت بإرسال 1960 جندياً في طريقهم إلى قاعدة جوية ليتم نقلهم جوا مع معداتهم وعرباتهم إلى المنطقة المخطط لها.

وبيّن السياسي الكردي نجاة عليكا إن “احتلال تركيا لأراضي في ليبيا وسوريا، في ظل صراع مستمر بين الروس والأتراك، سيبقي أبواب المقايضات مفتوحة، ولكن لصالح الروس وليس لصالح تركيا”

آدار برس/سلام أحمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى