أخبارتقارير

إداري في مجلس مقاطعة قامشلو لـ آدار برس: نعمل على وضع حلول جذرية لأزمة الخبز

آدار برس

أشار الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة قامشلو، افرام إسحاق، إلى أن الحلول المؤقتة لمشكلة تأمين مادة الخبز، لم تعد مجدية، وأن مؤسسات الإدارة الذاتية تناقش في جميع اجتماعاتها مقترحات وحلول لتجاوز هذه الأزمة.

وتعاني مناطق شمال وشرق سوريا، بين الفترة والأخرى من مشكلات في تأمين مادة الخبز، لأسباب تصفها المؤسسات المعنية بالخارجية عن الإرادة.

حول هذا الموضوع تحدث لـ “آداربرس” الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة قامشلو، افرام إسحاق، موضحاً أن “أزمة تأمين مادة الخبز، من ضمن الأزمات المعيشية اليومية التي يعاني منها الجميع، والعالقة بين الجهات المعنية وأصحاب الأفران الخاصة المدعومة والمعروفة بالخبز( السياحي) والأفران العامة أيضاً”.

ولفت إسحاق إلى أن الحلول المؤقتة لم تعد تجدي نفعاً مضيفاً: “مشكلة تأمين الخبز من المشاكل الحاضرة على طاولة اجتماعاتنا الأسبوعية والشهرية، وحان الوقت لاستئصال المشكلة من جذورها، ووضع حلول نهائية، والتخطيط لإنشاء مشاريع اقتصادية استراتيجية طويلة الأمد”.

وعن الأسباب التي تؤدي إلى ظهور هذه الأزمة بين الحين والأخر قال إسحاق: “هنالك عدة عوامل منها غلاء سعر كيس الطحين، الذي تجاوز في السوق السوداء 30 آلف ليرة سورية، وكذلك المازوت والخميرة، وكيفية استيرادها وأجور العمال والنقل وغيرها من الأمور التي تعيق وتخلق هذه المشكلة بين الحين والأخر، لكن تبقى هذه المشكلة متجددة مع كل تغير في سعر الدولار وارتفاعه”.

وعن عمل المؤسسات المعنية ف الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لحل أزمة الخبز قال إسحاق: “نعمل على تشييد مطاحن في عدة مناطق في شمال وشرق سوريا، لتأمين مادة الطحين وبسعر جيد، كما يتم دراسه مشاريع لفتح مخابز آلية ضخمة بناحية تربه سبية، وفي المنطقة الجنوبية في تل حميس التابعة لريف مقاطعة قامشلو، وسوف تؤمن حاجة المواطنين من مادة الخبز، وبتنفيذ هذه الخطط سوف يتم التخلص من احتكار أصحاب الأفران والمخابز السياحية وسيتم تأمين رغيف خبز يتميز بنوعية، وبمواصفات جيدة”.

آداربرس/سهيلة صوفي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى