أخبارتقارير

تعرف على الفئة المستهدفة للحصول على الدعم من قبل الإدارة الذاتية خلال الحظر الكلي

آدار برس

قالت الرئيسة المشتركة لهيئة الشؤون الاجتماعية والعمل في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا هيفين إسماعيل، أنهم بدأوا بتسجيل أسماء العائلات ضمن الفئة التي سيتم تقديم المساعدات لهم خلال فترة الحظر الكلي.

وكانت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أعلنت فرض حظر التجوال الجزئي على مناطقها مع فرض حظر تجوال كلي على مدن الحسكة، قامشلو والرقة اعتباراً من يوم الثلاثاء المصادف في 6 نيسان/أبريل الجاري ولغاية 12 من الشهر ذاته، بعد ارتفاع عدد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في مناطق الإدارة.

ونظراً لتراجع قيمة الليرة السورية وتوقف العمل في كافة القطاعات، طالب المجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية، هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل، بتسجيل أسماء شريحة معينة لتقديم مساعدات لهم خلال فترة الحظر الكلي.

حول هذا الموضوع تحدثت لـ” آداربرس” الرئيسة المشتركة لهيئة الشؤون الاجتماعية والعمل في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا هيفين إسماعيل، قائلةً: “كان قد ازدادت مطالب السكان في مختلف مناطق الإدارة الذاتية، منذ سريان حظر التجوال بتوفير دعم للعائلات التي تعتمد على العمل اليومي لتأمين قوتهم، لتخفيف تأثير إجراءات الحظر عن المواطنين، وكنتيجة حتمية لذلك أعلن المجلس التنفيذي توزيع السلل والمساعدات الغذائية على هذه الشريحة”.

وتابعت إسماعيل: “طلب المجلس التنفيذي، من هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل ومجالس البلديات والكومينات بالقيام بإجراءات معينة من شأنها تسريع آلية توزيع السلل والمساعدات الغذائية، على العائلات والشريحة المستهدفة ممن يشملهم قرار توزيع المساعدات خلال فترة الحظر الكلي، كنوع من الدعم والمساعدة لحين إنهاء الحظر الكلي والإجراءات الأخرى”.

وأوضحت أن “لجان مجالس البلديات في المقاطعات والكومينات التابعة لها، بدأت بتسجيل الأسماء، وفور الانتهاء من تدوين الأسماء سوف تبدأ عملية التوزيع”.

وبحسب الإدارية هيفين إسماعيل، تحتوي السلل التي من المقرر توزيعها خلال أيام، في المناطق التي تفرض عليها الحظر الكلي على إحدى عشر مادة وهي (رز وسكر وشاي وعدس وزيت ومعكرونة والطحينية ودبس بندورة ومعلبات، بالاضافة إلى المنظفات).

وعن الفئة المستهدفة والتي ستحصل على المساعدة من الإدارة الذاتية قالت إسماعيل أكدت:”السلات والمساعدات الغذائية سوف توزع على العائلات من ذوي الدخل المحدود التي كانت تعتمد على العمل اليومي، و تشمل أيضاً النازحين والعائلات التي لا يوجد لديها معيل، إضافة إلى العائلات التي يتواجد فيها أفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة”.

آداربرس/سهيلة صوفي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى