أخبار

اختطاف مدنيين في عفرين بينهم قاصر

آدار برس

تستمر جرائم الاعتقال التعسفي والخطف الممنهج من قبل الفصائل المتطرفة التابعة لتركيا، بحق المدنيين في مقاطعة عفرين المحتلة، لأهداف قذرة طالت حتى القاصرات.

وأفادت منظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا، أن مسلحين من “فيلق الشام”، التابع لتركيا، اقدم أمس الأول، على خطف مواطنان كرديان (اسماعيل جمو حيدر وعزالدين جمو حيدر) من أهالي قرية ” كباشين” التابعة لناحية “شيراوا” بريف عفرين المحتلة .

وبحسب المنظمة نقل المختطفان إلى جهة مجهولة ولايزال مصيرهما مجهولاً.

إلى ذلك، أكد موقع “عفرين بوست” أن عمليات خطف القاصرات في عفرين المحتلة من قبل مسلحي فصائل تركيا لا تزال مستمرة.

وفي التفاصيل قال الموقع: إن “مجموعة مسلحة داهمت ليلة الـ25 من نيسان/أبريل الماضي، منزلاً لعائلة كردية، في قرية “خربة شرا”، واعتدت بالضرب على أهالي المنزل وقاموا بخطف فتاة قاصر (16 عاماً).

ولفت الموقع إلى أن عملية الخطف أثارت غضب أهالي القرية، مما دفع فصيل “السلطان ملكشاه” إلى مداهمة منازل القرويين بحجة البحث عن الخاطفين، بعد إغلاق مداخل ومخارج القرية، بهدف ترويع وترهيب سكان القرية.

وفجر اليوم التالي عثر على الفتاة المختطفة مرمية بالقرب من مفرق مركز الناحية وهي في حالة نفسية سيئة.

ويعد ملف خطف القاصرات من قبل فصائل تركيا، احد اهم ملفات الجرائم التي يتم التستر عليها من قبل الأهالي المتضررين، لأسباب تتعلق بسمعة العائلات وعادات وتقاليد المجتمع في المنطقة.

وفي وقت سابق اليوم الاثنين، أكدت “شبكة نشطاء عفرين” أن مسلحين من فصيل “الوقاص” اختطفوا مدنيين اثنين هما (فرح الدين حسن إبراهيم- ياسر سعيد علي) من أهالي قرية (هيكجة) التابعة لناحية (شيه)، وطالبوا ذويهم بفدية مالية قدرها عشرة آلاف ليرة تركية لقاء اطلاق سراحهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى